الرئيسية / عربي و دولي / اكتشافات لمنع ترامب على الحرب مع إيران التي قام بها الإعلامي الامريكي!

اكتشافات لمنع ترامب على الحرب مع إيران التي قام بها الإعلامي الامريكي!

اكتشافات لمنع ترامب على الحرب مع إيران التي قام بها الإعلامي الامريكي!

اكتشافات لمنع ترامب على الحرب مع إيران

اكتشافات الإعلامي الأمريكي بعد مرور وقت كثير من الزمن أن

بوش كان يقوم بنشر الأكاذيب والخرافات عن الخطر الذي تقوم به

العراق على حكم الشهيد الراحل صدام حسين على أمريكا.

ومن وآلأها، وفي الوقت الحالي يقوم ترامب وإدارته بنفس

الأكاذيب والخرافات بشأن الخطر والقلق المسبب له الايراني،

وقد ذكر الإعلامي والكاتب السياسي الكبير مايدعى مهدي حسن.

وقد تساءلو الكثير من الكتاب والناشطين السياسيين،

ومنهم الكاتب البريطاني الذي يكون من أصول هندية وقال اذا كانوا قد تعملوا الصحفيون والناشطين السياسيين

من الذي حصل في السابق فيما اتهموا العراق امتلاكها بالأسلحة الفتاكه والمدمرة التدمير الشامل والتي قامت بتلفيقها الرئيس السابق لأمريكا مايدعى جورج بوش،

وقام الاعلام الأمريكي بنشرها دون التأكيد في صحه ماينشرونه اطلاقا.

منع ترامب على الحرب مع إيران

الإعلامي مهدي حسن أضاف أن عناوين الصحف الأمريكية التي تحدثت في الفتره الأخيرة عن احتسابات أدارة ترامب لوجود تحذيرات

او تهديدات من الدولة الإيرانية على المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط
وقال مهدي حسن، أن الذين قاموا بتقديم البرنامج التلفزيوني في الجزيرة الإنجليزية،

وينتقدوا انه أي مسؤول أمريكي عندما يقول اي كلمه يجب الاستماع لها وتصديقها في اي قضيه مهمه؟؟

ولماذا ينتقدوا تصاريح الأعضاء الذين يعملوا في أداره ترامب المعروفة دوليآ بالاختلاف في تصريحات المسؤولين؟؟

الإعلامي والكاتب السياسي مهدي حسن قال إن الأغلبية من الصحفيون قالوا أنهم فهموا واستعبوا الدروس الذي حصلت في العراق،

والكثير منهم مع الأسف الشديد يصبحون بشكل إرادي او العكس ويقوموا مع أدارة ترامب في مساعيها ليقيموا الفتنه والحرب في إيران،

وقام باختراع فكرة مهدي حسن على الإعلام انهم يتقيدوا بعدة مبادئ وذكر منها ثلاثة أو أربعة مبادئ أو خصائص لتفادي المشاكل والأحداث الذي تحصل:-

* عدم وجود آلة تسجيل أو القيام بدورها:- وبشكل مبسط لانستجيب لا أي ادعاء من أي مسؤول أمريكي لا نقوم بقرائتها وعدم مشاهدتها ولاتخضع للتدقيق،

ويجب على الصحفينين أن لا يكونوا اجهزة تصنت أو تسجيل لصوت رجال السلطات،

بل يقوموا بالعكس عليهم فيما يقولوا ويفعلوا ويتهموا للمحاسبة على ذلك.
ويقوم الكاتب السياسي بإثبات أدلة تاريخية سجلت على أمريكا منذ بداية الحروب بالإضافة إلى وجود إلى مستندات تبين عدم صحتها،

كمثل حرب الخليج الأولى وإدعائهم وكذبهم على امتلاك نظام الشهيد الرئيس السابق صدام حسين على أسلحة فتاكه ومدمرة دمار كامل وشامل.

**الإثباتات إلى الحقائق البينة:-
يتحدث الإعلامي والكاتب السياسي مهدي أنة يوجد هناك حقائق

متفق عليها من قبل الاسخبارات الأمريكيه والإسرائيلية والجنرال

للجيش الأمريكي والتفويضات الدولية للطاقة الذرية،

وبشكل واضح أن إيران لا يوجد لديها أسلحة نووية إطلاقا،

وأنها لايوجد معاها برنامج وأنظمة للأسلحة النووية،

ولن يقوموا بمخالفة البنود التي تم الاتفاق النووي عليها الموقع عليه في عام2015-2014.

*** ومن أبرز وأهم الأحداث:-

الكثير من الوسائل الإعلامية الأمريكية التي تقوم بنشر صورآ للأيرانيين الذين يقوموا بحرق العلم الأمريكي أو الذين يرددون

” الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام”،

وهذا الشي شي طبيعي وحرية انهم يحرقون العلم ولا تتطلب هذا الفعل من أمريكا،

ويقومون بالمشاكل والنزاعات لعقود وبيانات الولايات المتحدة وجمهورية إيران.

ترامب وإيران

ولقد قام مهدي حسن الإضافة على أن الصحفيين ان يقوموا بالتوضيح للذين يقرءون ويشاهدون الأحداث والروايات التي تقال على الإيرانيين الأمريكيين،

والولايات المتحدة الامريكية هي من تألف وتحاول بأطاحة الحكومة الإيرانية المنتخبة بسيادة محمد مصدق ديمقراطيآ في عام1953،

وقامت أدارة الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر هي التي أقامت طعمآ آمنا لشاة إيران عندما انتصرت الثورة الإيرانية،
ولقب عليهم عندما حكمهم بالدكتاتورية”.

لمشاهدة المزيد إضغط هنا

عن admin

شاهد أيضاً

هل كانت المحادثات  بين كلا من الرئيس الامريكي ونظيرة الروسي ذات نتائج ايجابية ؟

هل كانت المحادثات  بين كلا من الرئيس الامريكي ونظيرة الروسي ذات نتائج ايجابية ؟ هل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء